الخميس، يوليو 10، 2008

إعادة هرتلة

س- لماذا انظر دائما لنفسي علي أنى طفل محبوس في 24 سنة وبضع شهور بينما انظر لنفسي دائمي علي أنى كهل محبوس في 24 سنة وبضع شهور؟

ج - اجابة لا أعرفها أو أهرب من معرفتها

س- يسألني بعض الأصدقاء من بعض المستمرين في المجيء هنا من وقت لأخر وهم قلة لماذا أدون قليلا وأمتنع مرار؟

ج - أصبحت أمتنع حيت لا أكون علي البوح وأتى هنا عندما لا أكون قادرا علي عدم البوح

س- لماذ أحضر فرحين متتالبين الفصل بينهما يوم واحد واكون في قمة السعادة في احدهما واملئ الدنيا صخبا ورقصا وضحكا وفي الثاني اكتفى بأن أريهم وجهى لخمس دقائق واستعجل الرحيل

ج- لأن احدهم انتظر حتى ارتديت بذلتي السوداء وأخبرنى بواحدة من تلك المشاكل التى تصر علي الوقوع فوق راسي لتنغيص قلبي بمتتالية غير مفهومة

س- لماذا أصر دائما علي سب الموبايل بأقذع الألفاظ ؟

ج - لأنه الجهاز الذي يتيح للمشاكل أن تأتيني في الوقت الذي اتركها فيه

هناك 15 تعليقًا:

schizophrenia-the girl in the mirror يقول...

اولا:عود احمد..البلوج نور و الله
ثانيا: " لماذا انظر دائما لنفسي علي أنى طفل محبوس في 24 سنة وبضع شهور بينما انظر لنفسي دائمي علي أنى كهل محبوس في 24 سنة وبضع شهور؟"
ارفعلك القبعة..و بتفق معاك انا فى نظرتك لنفسك
ثالثا: اطفى الموبيل ياحمد ولا تزعل نفسك..بلا وجع دماغ :)

esraa يقول...

أخيرا بوست جديد
(:

ايه كهل دي؟
مفيش كهل هنا خالص حتي لو كنت انت شايف كده ومصمم عليه

المهم انك تيجي هنا ومش مهم امتي؟
بس ماتتأخرش أوي يعني


سلامة قلبك من التنغيص

والله الموبيل ده مظلوم
يعني مفيش أي حاجه حلوه بتيجي من نحيته يعني؟

هناءمرزوق يقول...

انا بصراحة شايقة انك متفائل بدرجة مش بطالة حتى لو انت مش عارف كدة مجرد انك تحاور نفسك تبقى مش كارهها يا عم الحج انت خسارة ف البلد دى

هناء يقول...

ج: لانك صادق و لا تتعامل مع الظروف ببرود

تسـنيم يقول...

لما عرفت إنك بهدلت الدنيا في فرح انجي اتبسطت أووي رغم اني مش عارفة أعتر عليك علشان عرفت انك كويس وموودك حلو


بس انا كده قلقت عليك اوووي



هو اللي عايز يوصلك يعمل اييه ؟؟


يجيلك كايرو؟

Mony The Angel يقول...

blog gdeeeeed a5eran :))

FemTo يقول...

اخيرا تدوينة جديدة...حمدا لله على السلامة

انا معاك فى حكاية الموبيل .. ومش بس بقيت بطفيه لا بقيت برميه تحت السرير ومش بفتحه وعشان بحب العب كتير جبت رقم محدش عارفه وحطيته فيه ..وبخصوص الخبر اللى عكنن عليك ونتا مرتديا البذلة السوداء تنساه وتعامل انه غير موجود وصدقنى حتلاقيه راح .. مبداء فرويد
AS IF
تعامل انك مسرور وسعيد وستكون!

فى القلب يقول...

أحمد جميل جداً أن نهرتل مع أنفسنا ونصدقها الأجابات
قليلون من يفعلون

دمت بقلب طفل وحكمه الشيخ

منوروالله يا أحمد

princess dodo يقول...

ازيك؟؟
حمد الله على السلااامه


مش احنا قلنا
ان الحياة نظارة ملون
انت اللى بتختار لونها

اقلع السودا بأه
والبسها بمبى او ابيض
او حتى رمادى او شفافه


بلاش الغوامق لو سمحت

..

بس انا موافقاك اوووى
على الموبايل
بس انا مش بشتمه
انا بحرق الشريحه فورا
واجيب واحده جديده
بدووون مشاااكل

:)


سلامى ليك

واد غلبان يقول...

انا بحب اللون الاسود
لون البوست
ولون بلوجك المميز
بس ساعات اللون الاسود بيدل على الفرحة
كدا واللا ايه
=================
انا طالب الثانوية العامة ياترى لسه فاكرنى

غير معرف يقول...

انا اجبن من اني ارد باسمي تقريبا !

عود احمد ... يارب تكون بخير

و ايه موضوع فرح انجي ... انت رحت !!؟
واضح انك رحت...وكمان بهدلت الدنيا يعني اشطه جداً !!! طب والله الحمد لله

لكن عايزه اسأل سؤال وياريت ياريت تجاوبني
هو الموبايل عمرك ما جالك منه اي حاجه حلوه ؟

مش حابه اني ارد بغير معرف دي لكن مش حابه بردو ارد بأنا !

تفتكر هتعرفني ؟؟
انا ما افتكرش

غير معرف يقول...

واكيد اكيد انت مش كهل !!!
ولا ليك اي علاقه بالكهوله
ايه الكلمه الضخمه دي

هناء مرزوق يقول...

انا فرحانة انك بدأت تتكلم مع نفسك مش عارفة ليه من اول ما قريتلك وانا حاسة انك مخاصم نفسك على طول وانك لما بتبص ف المرايا بتكشر ودة مش حكم عليك دة مجرد تخيل لان عارف انا حضرتك ماتبحبش ان حد يصدر حكمه على حد مايعرفوش ودة درس اتعلمته منك شكرا يا استاذى العزيز ولو بعرف اكتب شعر زى نزار كنت كتبت بدل الى تلميذة .الى استاذ..

غير معرف يقول...

في خلال الثلاثين عاما الماضية تعرضت مصر الى حملة منظمة لنشر ثقافة الهزيمة بين المصريين, فظهرت أمراض اجتماعية خطيرة عانى ومازال يعانى منها خمسة وتسعون بالمئة من هذا الشعب الكادح . فلقد تحولت مصر تدريجيا الى مجتمع الخمسة بالمئه وعدنا بخطى ثابته الى عصر ماقبل الثورة .. بل أسوء بكثير من مرحلة الاقطاع.
هذه دراسة لمشاكل مصرالرئيسية قد أعددتها وتتناول كل مشاكلنا العامة والمستقاة من الواقع وطبقا للمعلومات المتاحة فى الداخل والخارج وسأنشرها تباعا وهى كالتالى:

1- الانفجار السكانى .. وكيف أنها خدعة فيقولون أننا نتكاثر ولايوجد حل وأنها مشكلة مستعصية عن الحل.
2- مشكلة الدخل القومى .. وكيف يسرقونه ويدعون أن هناك عجزا ولاأمل من خروجنا من مشكلة الديون .
3- مشكلة تعمير مصر والتى يعيش سكانها على 4% من مساحتها.
4 - العدالة الاجتماعية .. وأطفال الشوارع والذين يملكون كل شىء .
5 - ضرورة الاتحاد مع السودان لتوفير الغذاء وحماية الأمن القومى المصرى.
6 - رئيس مصر القادم .. شروطه ومواصفاته حتى ترجع مصر الى عهدها السابق كدولة لها وزن اقليمى عربيا وافريقيا.
ارجو من كل من يقراء هذا ان يزور ( مقالات ثقافة الهزيمة) فى هذا الرابط:

http://www.ouregypt.us/culture/main.html

will يقول...

情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品

情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品

情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品